خطورة الروت والجيلبريك في اختراق ايفون وأندرويد

هنتكلم النهاردة عن خطورة الروت (root) للأندرويد، والجلبريك (jailbreak) للآيفون. بس قبل ما نتكلم عن الخطورة عايزين نفهم الأول ايه هو الروت، والجلبريك أصلاً؟! 🤔 يلّا بينا..

ايه هو الجلبريك (Jailbreak)؟ 🤔

موبايلات الآيفون مش بتسمحلك انك تثبت تطبيقات من برا متجر التطبيقات الخاص بشركة آبل (App Store)، ومش بتسمحلك بإنك تتصفح الملفات داخل النظام يعنى مفيش مدير ملفات (File Manager)، ومتقدرش تغير الثيم (theme) وشكل الأيقونات وترتيبها،.. وهكذا.

فـ بعض المبرمجين اللى زى الفل، اخترعوا فكرة الـ jailbreaking وترجمتها الحرفية "كسر السجن" أو "الخروج من المُعْتَقَل" 😅 لما انت تعمل جلبريك للآيفون بتاعك إنت تقدر تعمل حاجات كتير مكنتش قادر تعملها بسبب إن شركة آبل مانعه استخدامها زى مدير الملفات مثلاً.

لكن انك تعمل روت لموبايلات أندرويد ده موضوع مختلف تماماً عن الجلبريك فى الآيفون! 🤨 الله إزاى ياعم؟! 🤔

ركز معايا وانت هتفهم إن شاء الله..

ايه هو الروت (Root) ؟ 🤔

فى موبايلات الأندرويد تقدر تتصفح الملفات، وفي أكتر من مدير ملفات (File Manager) وتقدر تنزل أى مدير ملفات زى ما انت عايز. تقدر تغير الثيم والأيقونات وأماكن الأيقونات وفي أنواع من Skins و Themes وحتى Launchers 😮. وتقدر كمان تنزل تطبيقات من برا البلاى ستور (Play Store) وتثبتها عن طريق انك تختار التثبيت من مصادر غير معروفة فى الاعدادات فى الجهاز عندك. 😮

يعنى زى ما موقع أندرويد بت بيقول : "كل حاجه عايز يوصلها مستخدم آيفون عن طريق الجلبريك، هى موجوده كوظيفه أساسية فى موبايلات الأندرويد"

كل حاجه عايز يوصلها مستخدم آيفون عن طريق الجلبريك، هى موجوده كوظيفه أساسية فى موبايلات الأندرويد

طيب أمال ليه انت عايز تعمل روت للأندرويد ما انت عندك كل حاجه ؟! 🤨

نظام الأندرويد مفتوح المصدر ومبنى على نواة لينكس؛ وده بيسمحلك انك تغير فى نظام التشغيل نفسه وتشيل نظام التشغيل الموجود على الموبايل وتحط واحد مُعدّل غيره ودى اسمها (Custom ROM). مع الروت تقدر تتحكم فى الموبايل بالكامل لدرجة انك تقدر تغير فى سرعة البروسيسور (Processor's Clock Speed) ودى حاجه مستحيل توصلها فى آيفون ﻷن نظام التشغيل آيوس (iOS) مش مفتوح المصدر.

ببساطة الهدف من الروت فى الأندرويد هو إنك تغير فى تفاصيل نظام التشغيل وتاخد صلاحيات الروت (السوبر يوزر) (SuperUser Permissions) وبكده تقدر تتحكم فى نظام التشغيل بالكامل وكمان تقدر تدّى أوامر للهاردوير زى إنك تكسر سرعة المعالجة (تسرّعه) أو تبطئ المعالج عشان تخلى البطارية تاخد وقت أطول، أو إنك تزود مساحة الـ Swap عشان تقدر تشغل تطبيقات وألعاب كبيرة فى الحجم ﻷن الـ Swap بتساعد الرامات (RAM) فى تخزين البيانات المؤقته قيد التشغيل (اللى شغاله دلوقتى يعنى)، وحاجات كتير تقدر تعملها فى موبايل الأندرويد اللى معموله روت.

الحاجات دى متقدرش تعملها فى آيفون نهائياً لا آيفون عادى، ولا آيفون معموله جلبريك. وده بيخلى الروت بعيد تماماً عن الجلبريك. ﻷن الجلبريك بيديك حاجات أساسيه (المفروض) فى الموبايل، لكن الروت بيديلك حاجات استثنائيه (قوية ومعقدة) فى الموبايل.

طب ايه هى خطورة الروت والجلبريك للموبايلات؟! 🤔

حلو، فهمنا الروت والجلبريك وانهم فى الحقيقه بعااااد جداً عن بعض لكن للتبسيط بنسبههم ببعض. ندخل بقا فى الخطورة والرعب 😂😂

خطورة الروت للأندرويد، والجلبريك للآيفون 🤨

البرمجيات الخبيثة بها فيها من أنواع زى الفيروسات (ودى أشهر الأنواع)، والديدان الخبيثة، وأحصنة طروادة، .. وغيرها من البرمجيات الخبيثة اللى اتكلمنا عنها فى موضوع منفصل تقدر تقراه من هنا. البرمجيات الخبيثة دى لما تصيب جهازك أياً كان موبايل أو كمبيوتر (لابتوب أو دسكتوب) بتاخد صلاحيات وتعدل على الملفات، تعرض حاجات زى اعلانات مثلاً، تنزل ملفات وتطبيقات.. وهكذا

لما يكون موبايلك في صلاحيات عادية (مش صلاحيات المستخدم الجذر Super user permissions) البرنامج الخبيث ممكن يعرض اعلانات أو يغير محرك البحث المفضل فى المتصفح،.. وحاجات زى كده. لكن لو كنت عامل جلبريك لموبايلك الآيفون يقدر يعمل حاجات أكتر من كده زى التغيير فى نظام الملفات ومسح أو استبدال الملفات وتبديل التطبيقات الحقيقية بتطبيقات بديله مزوره بها أكواد مخصصة للتجسس والإختراق وجمع البيانات، ده فى آيفون اللى معموله جلبريك! لكن فى موبايلات أندرويد اللى معمولها روت..

فى هواتف أندرويد اللى معمولها روت، البرمجيات الخبيثة تقدر تعمل كل حاجه لدرجة انها تحول موبايلك إلى قطعة من الحديد لا جدوى منها ولا نفع! 😮

ليه يا عم الأڤورة دى كلها؟! 😠

هى مش أفورة (Over) ولا حاجه! دى الحقيقة ﻷنك بالروت الكامل بتاخد كل الصلاحيات ﻹستخدام الموبايل والتعديل عليه وضبط اعدادات الهادرويد من رامات وبروسيسور وذاكرة داخلية ونظام ملفات والشبكة،.. وكل حاجه. فـ لو البرنامج الخبيث أخدت كل الصلاحيات دى يقدر ياخد الرسايل، الإيميلات، سجل الأسماء وأرقام الموبايلات، ويغير فى سرعة المعالج، ويوقف الواى فاى ويشغله.. براحته بقا 😜، ويبدل البرامج ببرامج مزورة تشبه البرنامج الأصلى، واستبدال ملفات النظام بملفات تانيه خبيثة، التحكم فى الكاميرا للتصوير الصور والفيديو،.. وكل حاجه تقريباً 😏

ببساطه لو مش فاهم الروت اللى انت بتعمله كويس ومميزاته وعيبوبه وإزاى تتحكم فى الموبايل، متعملش روت. بس كده 🤚

لكن لو انت فاهم ومتعلم الحاجات دى ومستعد تجازف وتعمل روت، اعمل روت واستفيد من مميزات الروت وشغل التطبيقات اللى انت عايزها، وامسح التطبيقات اللى انت مش عايزها، وتحكم فى موبايل بالكامل، واحمى نفسك من البرمجيات الخبيثة بالتطبيقات المتخصصه فى الحماية بالإضافة ﻷهم حاجه وهى انت! انت تبقى فاهم ومتتخدعش فى الروابط أو التطبيقات وتختبر التطبيقات كويس وتدّى صلاحيات مناسبه لكل تطبيق.. وبكده انت على وضعك 😉

خلى بالك! البرمجيات الخبيئة غالباً بتكون جزء من برنامج مش برنامج منفصل. يعنى برنامج بيعمل حاجه معينه مفيده وعادية لكن فى كود خبيث جواه بياخد الصور ويبعتها على السيرفر بتاع الهاكر مثلاً وهكذا. فـ لازم تكون فاهم كمية وعمق الخباثة اللى فى البرمجيات الخبيثة 😲

لو كنت عايز تعرف أكتر عن البرمجيات والحماية اقرأ..
تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات جوجل

0 تعليقات:

إرسال تعليق