لماذا فشل نظام أوبنتو تاتش للموبايلات؟

نظام التشغيل أوبنتو تاتش (Touch) هو عبارة عن توزيعة أوبنتو الشهيرة المبنية على نواة لينكس ولكن هذه المرة للهواتف الذكية. نظام أوبنتو تاتش يتميز بعدم وجود أى أزرار أسفل الشاشة ولكنه يعتمد بالكامل على حركات اللمس (touch gestures).

مشروع نظام أوبنتو تاتش بدأ فى عام 2011 وفى هذا الوقت كان نظام الأندرويد يعتمد على الثلاث أزرار السفلية، وأيضاً نظام الآيوس (iOS) الخاص بالآيفون يعتمد على الزر السفلى. ولكن نظام أوبنتو تاتش شابه بعض أنظمة التشغيل التى كانت موجوده فى ذلك الوقت مثل فايرفوكس أو إس (Firefox OS)، ونظام ويب أو إس (WebOS) حيث اعتمد على حركات اللمس بشكل كامل وكانت هذه طريقة حديثة وذكية فى ذلك الوقت.

نظام أوبنتو تاتش هو نظام مفتوح المصدر، ومجانى، ولكنه لم ينتشر بين المستخدمين! لماذا؟


نظام التشغيل أوبنتو تاتش كان ولا زال يُعانى من شئ لا يستطيع تحمله المستخدم العادى وهو نقص التطبيقات! لا يوجد تطبيق مناسب لكل شئ تريد القيام به! وعلى النقيض، تجد كل التطبيقات التى تريدها على النظام المجانى أندرويد! لذلك انتشر نظام أندرويد وإنتهت أنظمة أوبنتو تاتش، وويب أو إس، وفايرفوكس أو إس، وغيرها من الأنظمة المشابهه.

نظام آيوس الموجود فى الآيفون يُعانى من نقص بعض التطبيقات التى يحتاجها المستخدم، ولكن هناك تطبيقات كافيه إلى حدٍ ما لمعظم المستخدمين! وهناك أشياء أخرى تعوض نقص هذه التطبيقات مثل سرعة الإستجابة ودقة الألوان وغيرها من الأشياء الجميلة فى النظام.

تخلت شركة أوبنتو عن نظام التشغيل أوبنتو تاتش، وبدأت مجموعة من المبرمجين المتطوعين فى تطوير وتحسين النظام بإسم UBPort ولكنه لم يصبح نظام تشغيل أساسى ﻷى ماركة من ماركات الهواتف الذكية حتى الآن!

ولذلك تحترم الشركات الكبرى المبرمجين وشركات البرمجيات بشكل كبير جداً لدرجة أن هناك مؤتمر سنوى تقيمه كل شركة للمبرمجين وإخبارهم بكل جديد فى الإصدار الجديد من نظام التشغيل الخاص بهم لكى يطور المبرمجين تطبيقات مناسبه لهذا الإصدار الجديد من النظام ﻷن هذه الشركات تعلم جيداً أهمية وجود تطبيقات كثيرة تُناسب كل الإحتياجات.

شركة آبل تقيم سنوياً مؤتمر WWDC واسم المؤتمر هو اختصار لـ Worldwide Developers Conference. وتقيم شركة جوجل الكثير من المؤتمرات للمبرمجين مثل:

  • Chrome Dev Summit وهو خاص لمبرمجى جوجل كروم
  • Google Developer Days وهو خاص لمبرمجى منتجات جوجل المختلفه
  • Google Cloud Next وهو خاص بالمبرمجين الذى يستخدمون جوجل كلاود فى تطبيقاتهم
  • TensorFlow Dev Summit وهو خاص لمبرمجى الذكاء الإصطناعى
  • Google I/O وهو المؤتمر الذى يشمل أخبار كل منتجات جوجل سنوياً
  • Android Dev Summit وهو مؤتمر خاص ببرمجة الأندرويد
  • Flutter Live وهو خاص بتقنية فلاتر الحديثة الخاصة بتطوير تطبيقات بلغة دارت تعمل على أنظمة تشغيل مختلفه.
ويمكنك معرفة كل المؤتمرات والحفلات التى تقيمها شركة جوجل للمبرمجين من هنا. ويتضح لك من هذه الأمثلة سبب موت وحياة أنظمة التشغيل المختلفة. ولهذا السبب أيضاً لن ينتهى نظام التشغيل ويندوز على الحواسيب الشخصية ﻷن به كم هائل من البرامج والألعاب الخاصة بكل تفاصيل الحياة!

نظام التشغيل أوبنتو تاتش للهواتف الذكية

يمكنك معرفة المزيد عن نظام التشغيل أوبنتو تاتش للهواتف الذكية من هنا:

ولكن لماذا كتبت هذا الموضوع هنا على موقع أبانوب حنا للبرمجيات؟🤔


كتبت هذا الموضوع لكى أوضح أن نظام التشغيل يحتاج إلى تطبيقات تعمل عليه وتستفيد من قدراته وقدرات الهارد وير المثبت عليه. والمبرمجين وشركات البرمجة تحتاج إلى مصاريف ومرتبات لكى تستطيع انشاء وتطوير البرامج والتطبيقات المختلفه. لذلك لابد أن يوجد هناك عوامل تشجع تطوير التطبيقات لنظام التشغيل مثل أن يكون عدد مستخدمى النظام كثيرين، أو الربح من التطبيقات على المنصة عالى، أو هناك دعم مستمر للنظام مما يؤكد أن النظام سيستمر فى العمل فى المستقبل ولن يتوقف تطويره، أو مسابقات وجوائز ماليه ﻷفضل التطبيقات سنوياً، أو أى سبب آخر يشجع المبرمجين وشركات البرمجة لتطور تطبيقات على هذه المنصة.

لكى تستمر أى شركة فى الإنتشار والربح لابد أن يكون لديها خطه عمل، وخطة العمل لابد أن تحتوى على business model يحدد أساليب الربح عبر المنصات التى يطوروها، وكيفية التعاون مع المبرمجين لتبادل الفائدة والمساهمة فى تطوير تطبيقات للمنصة (نظام تشغيل أو برنامج معين).

فإن كانت الشركة تطور برنامج لتصفح الإنترنت (متصفح) فيقوم المبرمجين بكتابة إضافات للمتصفح تساعد فى حل بعض المشكلات التى يواجهها المستخدم مثل تصحيح الكتابة لغة معينة، أو معرفة معلومات عن صفحة الويب الحالية، أو أى شئ آخر يحتاجه بعض المستخدمين للبرنامج.

وإن كانت الشركة تطور نظام تشغيل فيقوم المبرمجين بكتابة التطبيقات والبرامج التى تعمل على نظام التشغيل وتساعد بعض مستخدمى النظام لكتابة الملفات النصية، أو إنشاء ملفات الـ PDF، أو تعديل الصور، أو تصفح الإنترنت،.. وغيرها من الأشياء والمهام التى يحتاجها المستخدم مما يجعل النظام مناسب ﻷكبر عدد ممكن من الناس حسب اختلاف احتياجاتهم.

انتهينا من الحديث عن نظام التشغيل الرائع أوبنتو تاتش الذى بطأ تطويره -للأسف- وشبه توقف وعرفنا الأسباب لنستفيد منها. أراكم فى موضوع آخر على موقع أبانوب حنا للبرمجيات.
تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات جوجل

0 تعليقات:

إرسال تعليق

اقرأ أيضاً