هل واوى قادرة على انشاء نظام تشغيل جديد؟

شركة واوى (Huawei) واجهت قرارات صعبة ومصيرية فى الأيام القليلة الماضية. بعد قرار الرئيس الأمريكى ترامب بإلغاء التعامل التجارى مع شركة واوى، قامت جميع الشركات الأمريكية بإيقاف كل التعاملات التجارية المُستقبلية مع شركة واوى الصينية.

من أهم هذه الشركات التى أوقفت التعامل مع شركة واوى هى شركة جوجل التى تملك أهم البرامج على منصة أندرويد ( متجر جوجل بلاى، خدمة جوجل بلاى بروتكت، تطبيق يوتيوب، تطبيق جوجل كروم، .. إلخ) وشركة آرم المتخصصة فى ترخيص معمارية آرم ﻹنشاء معالجات الهواتف المحمولة، وشركة مايكروسوفت صاحبة نظام التشغيل ويندوز الذى يعمل على أجهزة لابتوب شركة واوى.

لماذا تستخدم واوى نظام تشغيل جديد، وهناك نظام الأندرويد مفتوح المصدر! هناك مشكلتان فى استخدام نظام الأندرويد مفتوح المصدر (AOSP).

المشكلات التى تواجه شركة واوى لو استخدمت نظام الأندرويد مفتوح المصدر

المشكلة الأولى: عدم توفر خدمات جوجل وعلى رأسهم متجر جوجل بلاى.

المشكلة الثانية: نظام الأندرويد لا يعمل إلا على معمارية آرم التى لا تستطيع شركة واوى استخدامها حالياً.

إذا كان استخدام نظام الأندرويد مفتوح المصدر بكل هذه الصعوبة، فلماذا لا تُنشئ شركة واوى نظام تشغيل خاص بهم؟

لماذا لا تُنشئ شركة واوى نظام تشغيل خاص بهم؟

انشاء نظام تشغيل ليس سهلاً كما تتوقع. شركة واوى لديهم بالفعل نظام تشغيل يُسمى هونج منج (HongMeng OS) وله اسم آخر وهو آرك أو إس (Ark OS). ولكن لا أتوقع أن يكون هذا النظام الجديد منافس قوى للأندرويد أو لآيوس!!

شركة واوى لديها مشاكل فى واجهة الهواتف. وتصميم واجهة الواتف أبسط بكثير جداً جداً من تصميم وتطوير نظام تشغيل متكامل. لذلك أعتقد أن شركة واوى بعيداً جداً عن إنشاء نظام تشغيل منافس حقيقى.

ولكن هناك أخبار تقول أن النظام الجديد من شركة واوى تعمل عليه تطبيقات الأندرويد بشكل أسرع مما تعمل على نظام الأندرويد نفسه بـ 60%!!! هذا خبر يكاد يكون مستحيل تصديقه الشركات الصينية التى تعتمد فى الدعاية والتسويق على الكذب والخداع مثلما حدث من قبل فى التصوير السيلفى الذى تم إلتقاطه بكاميرا متخصصة وكتبوا أن هذه الصور تم إلتقاطها بكاميرا هاتفهم.

صعوبة تشغيل برامج نظام على نظام آخر ستدركها عندما تحاول استخدام برنامج Wine أو PlayOnLinux وتحاول تثبيت برامج وألعاب ويندوز على أحد توزيعات نظام جنو لينكس. فى هذه اللحظة ستدرك مدى صعوبة ما تدعيه شركة واوى بشأن تشغيل تطبيقات الأندرويد على نظامهم الجديد.

هناك عدة مشكلات تواجه نظام واوى الجديد وهى:

المشكلات التى تواجه نظام واوى الجديد

المشكلة الأولى: عدم وجود متجر تطبيقات قوى

نظام التشغيل جديد ولذلك يحتاج إلى وقت لكى يطور ويحدث متجر تطبيقات قوى وسريع وسلس. وهذا أمر ليس سهلاً ﻷن متجر التطبيقات يختلف كثيراً عن برمجة التطبيقات الأخرى.

المشكلة الثانية: عدم وجود التطبيقات الأساسية عليه

لن تجد على هذا النظام الجديد تطبيق يوتيوب، ولا تطبيق فيسبوك، ولا تطبيق جوجل كروم، ولا تطبيق واتساب، ولا تطبيق جوجل درايف، تطبيق صور جوجل، تطبيق جيميل، تطبيق لينكد إن، تطبيق تويتر، تطبيق ماسنجر الخاص بالفيسبوك، تطبيق إنستاجرام، تطبيق ساوند كلاود، .. والكثير من التطبيقات الأخرى التى تعتبرها أساسية ومهمة ﻷنها التطبيقات الأكثر استخداماً على كل هواتف أندرويد وآيفون.

إن استمر منع الشركات الأمريكية من التعامل مع شركة واوى، سيكون من السهل أن تستمر شركة واوى داخل الصين فى النجاح والتطور ولكن ستفقد قيمتها وتجارتها خارج الصين. ﻷن شركة واوى أما اختيارات.. وكل هذه الإختيارات أصعب من بعضها!

هل أنا متعاطف مع الشركات الصينية وشركة واوى تحديداً؟

لا، أنا لست متعاطف مع الصين ولا الشركات الصينية. ﻷن الصين هى التى بدأت بفرض التجسس على كل الشركات التى تبيع منتجاتها داخل الصين. ولذلك منعت الصين الكثير من المُنتجات والشركات وعلى رأسهم محرك البحث جوجل، ويوتيوب. هذه حرب اقتصاديه بدأتها الصين ولابد أن ترد أمريكا عاجلاً أم آجلاً!!!

ولكن أنا أحب المنافسة بين الشركات. لأن المنافسة تجعل السعر ينخفض وجودة المنتجات ترتفع لكى تتنافس الشركات للوصول إلى أفضل مُنتج بأقل سعر. وهذا التنافس مفيد جداً للمُستخدمين والمُستهلكين فى كل بلاد العالم. لذلك أنا أتمنى أن تتوقف عمليات المنع والحظر وتتجه الشركات إلى عمل قوانين لتنظيم عملها على مستوى العالم بدلاً من كل هذه الحروب الإقتصادية.

انتهينا من الحديث عن شركة واوى. وإن أردت متابعة الموضوعات الجديدة اشترك بـ بريدك الإلكترونى من هنا.
تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات جوجل

0 تعليقات:

إرسال تعليق