هل أندرويد يحتاج رامات أكثر من الآيفون؟

نعم، يحتاج نظام أندرويد إلى رامات أكثر من نظام آيوس iOS المُستخدم فى الآيفون ﻷسباب تقنية كثيرة أهمها الآتى:

1. اللغات المستخدمة

اللغة الأساسية المُستخدمة فى تصميم وإنشاء تطبيقات الأندرويد هى Java أما اللغة الأساسية المُستخدمة فى إنشاء وتصميم تطبيقات الآيفون هى Swift وإن نظرت إلى إحصائيات استهلاك الرامات لكل لغة ستلاحظ أن جافا تستهلك أكثر من سويفت، كما ترى فى الصورة التالية.

مقارنة بين سرعة واستهلاك الرامات فى لغة جافا ولغة سويفت

بالإضافة إلى استخدام رامات أكثر، هناك مشكلة أخرى هى الـ Garbage Collection حيث أن لغة جافا تستخدم الـ garbage collection للتخلص من العناصر المحفوظة فى الرامات التى لم يعد لها استخدام، أما لغة سويفت تستخدم الـ Automatic Reference Counting وهى طريقة أخرى للتخلص من العناصر المحفوظة فى الرامات.. لكل طريقة أهميتها وقوتها وصعوبة تطبيقها.. ولكن الـ ARC أفضل من الـ GC فى السرعة وأقل فى استهلاك الرامات نفسها لتنظيف الرامات.. كما ترى فى الصورة التالية.

الفرق بين GC و ARC فى الأندرويد والآيفون

إن واجهت صعوبة فى فهم الـ GC و الـ ARC يُمكنك قراءة شرح الفرق بينهما من هنا.

من الضرورى هنا أن أوضح أن جوجل قامت بالكثير من التطويرات فى نظام الـ JVM الذى كان سبب كبير فى بطء هواتف الأندرويد قبل أندرويد 5 ولكن الآن لم يعد عقبة كبيرة من ناحية السرعة ﻷنه وصل إلى سرعة تقترب من سرعة سى بلس بلس فى الأجهزة الحديثة.

2. تطبيق واحد فقط

فى نظام iOS الخاص بالآيفون هناك تطبيق واحد فقط يعمل وهو التطبيق الذى تستخدمه حالياً وموجود فى واجهة هاتفك. ولكن فى نظام أندرويد هناك الكثير من التطبيقات تعمل فى الخلفية!! حيث يُمكنك استخدام تطبيق لتحويل صيغة الصورة من png إلى jpg وأثناء ذلك تستخدم تطبيق الفيسبوك.. والكثير من الخدمات services التى تعمل فى الخلفية التابعة لنظام الأندرويد، وأخرى تابعة لبعض التطبيقات.

أعلنت جوجل أنه بدايةً من أندرويد 10 لن يعمل على الجهاز إلا التطبيق الذى تستخدمه حالياً فقط. هذه خطوة رائعة للوصول إلى أداء أفضل من المعالج، وتقليل استهلاك الرامات وبالتالى الحفاظ على شحن البطارية ﻷطول فترة استهلاك ممكنة. وهذا ما يفعله نظام iOS رغم بطاريته القليلة الحجم دائماً مقارنةً بهواتف الأندرويد.

لا تنسى أن شركة آبل هى الرائدة فى تطوير وصناعة الـ SoC بمعالج A12 bionic حتى الأن. ولا يوجد معالج يستطيع الوصول إلى قوته وسرعته حتى الآن!!! ويمكنك مشاهدة احصائيات البنشمارك للـ A12X وشاهد أيضاً هذا الفيديو الذى يشرح سبب تقدم شركة آبل فى تصنيع المعالجات.

3. ادارة ممتازة للرامات

من المعروف عن هواتف آيفون أن بها 4 جيجا بايت رامات كحد أقصى ومع ذلك تعمل بشكل ممتاز دائماً. أما هواتف الأندرويد فتعمل بشكل جيد بـ 4 جيجا بايت رامات لو كان استخدامك غير مكثف، ولكن لتصل إلى استخدام سلس بدون أى مشاكل فلابد من 6 جيجا بايت رامات أو أعلى.

من أهم أسباب الحاجة إلى رامات أكثر هى طريقة إدارة الرمات فى نظام أندرويد ونظام آيوس. نظام أندرويد يحتاج إلى نواة لينكس وخدمات جوجل والـ Java Virtual Machine محمله فى الرامات بالإضافة إلى باقى العمليات والبرامج التى تعمل حالياً أو مفتوحه فى الخلفية. هذا موضوع يصعب شرحه ببساطه، ولكن بإختصار هواتف آيفون لديها إدارة أفضل للرامات من هواتف أندرويد بسبب التقنيات المُستخدمه فى السوفت وير.

للمزيد من المعلومات عن إدارة الذاكرة الأساسية شاهد بعض هذه الفيديوهات:
- تحديث جوجل بكسيل ﻹصلاح بعض مشاكل إدارة الذاكرة
- شرح لطريقة إدارة الرامات فى أندرويد
- شرح استهلاك الرامات فى نظام أندرويد
- الفرق بين أندرويد وآيوس فى استخدام الرامات

4. الحد الأقصى لتحميل التطبيقات على الباقة فى آيفون

من الأمور التى تستخدمها شركة آبل هى الضغط على المبرمجين بشكل مباشر وغير مباشر أيضاً لكى يقللوا من حجم التطبيقات والألعاب. كيف ذلك؟

أعلنت آبل أن تنزيل التطبيقات الأكبر من 150 ميجا بايت لا يمكن أن يتم من خلال الباقة، ولكن يُمكن من خلال الواى فاى فقط. كما ترى فى الصورة التالية من موقع آبل نفسه.

الحد الأقصى لحجم التطبيقات والألعاب المسموح تنزيلها على الآيفون من الباقة وليس الواى فاى

ولذلك هذا يجبر المبرمجين لتقليل حجم التطبيقات والألعاب التى يطورونها لكى يحصلوا على مُستخدمين أكثر. ﻷن ليس كل مُستخدمى آيفون لديهم واى فاى حسب الإحصائيات فى أمريكا. وخاصةً المُستخدمين كثيرى التنقل بين الولايات والمدن فى أمريكا.

هذا الأمر سيجعل استهلاك الرامات أقل ﻷن حجم التطبيق أقل مما يساعد آبل فى الإستمرار بـ 4 جيجا بايت رامات أو 6 جيجا بايت على الأكثر. ﻷن الأمر لا يحتاج أكثر من ذلك على الآيفون.

أعرف أن هذا الموضوع سيجلب الكثير من التساؤلات والتفكير لديك. ولكن بعض فحص عميق وقراءة وتجريب تعرفت على كل هذه التفاصيل الشبه مُعلنه بشكل واضح ولكن الكثير منّا لا يلاحظها. وجدت أن كتابة هذا الموضوع هامه لكل مُستخدم يريد أن يفهم هاتفه بشكل عميق بالقرب من الكود.إن أردت متابعة الموضوعات الجديدة اشترك بـ بريدك الإلكترونى من هنا لتصلك الموضوعات الجديده التى أكتبها.
تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات جوجل

0 تعليقات:

إرسال تعليق