أهم أسلوب للعمل يجب أن تتبعه

الإهتمام بجودة العمل شئ ضروري وهام جداً ولكن هناك شئ أكثر أهمية! في الواقع معظم العملاء وأصحاب الشركات يهتمون بالـ User Experience أكثر من جودة العمل نفسه. وتحديداً الـ Feedback. أى إنسان يريد أن يعرف ما يحدث دون أن تشغله. بغض النظر عن عبقريتك أو معلوماتك أو دقة العمل. الدقة البسيطة التي توضحها له أفضل من الدقة الاحترافية التي لا يعرفها.

ربما تقول أن هذا الكلام لا ينطبق على كل شئ! ولكنّي سأثبت لك أنه ينطبق على معظم تفاصيل حياتنا. لا أستثني إلا مواقف نادرة تحدث في المجالات المتخصصة فقط وليست في الحياة اليومية. مثل حل مشكلة برمجية أو رياضية في شكل بحث علمي. أما الواقع فيعتمد بشكل ضخم جداً على الـ User Experience والـ Feedback لأن الـ Feedback جزء مهم جداً من الـ User Experience.

ان كنت تستخدم تطبيق للأندرويد ويظهر عليه علامات تدل على ما يفعل. مثل أن تضغط على الزر فتجد لونه يتغير أو حجمه يتغير.. فإنك تشعر أن التطبيق يعمل. انك كنت تريد عمل تحويل الصورة إلى صورة مرسومة عن طريق تطبيق أندرويد، فإن كان التطبيق يظهر لك حركات وتغيرات في شكل الصورة لن تشعر بأن التطبيق أخذ وقت وستقدر الجهد المبذول من التطبيق ومن المبرمج. ولكن إن كان التطبيق يقوم بكل عمليات تحويل الصورة إلى كرتون بدون أن يخبرك عن أى شئ ستشعر بالملل والضيق وتقول أن التطبيق يأخذ وقت طويل لكي يقوم بالتحويل.

من الممكن ألا تصدق كلامي أو تجد أن فيه مبالغة لأهمية اخبار صاحب العمل بالأخبار عنه (Feedback) ولكني أؤكد لك أن اخبار صاحب العمل بالأخبار أول بأول أهم من سرعة تنفيذ العمل. أعلم أن هذا صادم وصعب تصديقه ولكننا كبشر كائنات اجتماعية. ويمكنك حضور هذا الفيديو الذي يتكلم عن أهمية الـ Feedback في تجربة الإستخدام (User Experience).


ليس فقط في مجال البرمجة. ولكن في كل الأعمال. إن كنت تعمل محامي فلابد من متابعة الأخبار يومياً أو أسبوعياً مع العملاء لأن هذه يجعل العميل يثق فيك ويشعر أنك تعمل لأنك تعطيه feedback وهو أهم خطوة لتحسين تجربة التعامل معك (User Experience).

إن كنت تعمل مبرمج في شركة، فلابد أن تعطي feedback يومياً أو أسبوعياً عن المشاريع البرمجية التي تعمل عليها داخل الشركة. هذه الطريقة تجعل كل الناس يعرفون ما تعمل عليه والأهم من ذلك يعرفون أنك تعمل. ويشعرون بمجهودك وإلتزامك وهذه أهم أهداف الـ User Experience التي تدرسها إن كنت متخصص في مجال تصميم مواقع الإنترنت.

إن كنت مدرس عليك أن ترد على أسئلة الطلاب وتسألهم وتعرفهم مسار المنهج بالكامل وإلى أين وصلوا.. هذه أساسيات الـ feedback للمتعلمين لكي يشعروا بفهم واستيعاب وتقدير لما تشرحه ويركزوا معك. لابد أن تحسن تجربة التعلم (User Experience) لديهم بالنقاش والتساؤل والرد على الأسئلة والتعليم عن طريق إشباع الفضول وقيادتهم بحب الإستطلاع مما يحسن أسلوب الـ feedback لأنك تجعلهم يريدون أن يعرفوا المعلومة ثم تعطيهم إياها بطريقة فيها إشباع للفضول وتوصيل للـ feedback بشكل رائع.

إن كنت تعمل فري لانسر (freelancer) أنصحك بأن تأخذ feedback من العميل عن كل جزء تقوم بعمله في البروجكت، ثم تقوم بالتعديلات، ثم تنتقل للجزء التالي. أى أنك تجزئ العمل إلى أعمال صغيرة يمكن النقاش عليها وتعديلها. ونصيحة أخرى، خد ثمن المشروع على أجزاء حسب انجازك. لا تنتظر حتى تنهي المشروع وتأخذ فلوسك مرة واحدة.

إن كان عملك يتطلب وقت أطول من يوم لتنفيذه فلابد أن تجزئه و تخبر صاحب العمل بالإنجازات والخطوات التي قمت بها كل يوم. هذه أفضل طريقة لعمل user experience قوية وبذلك تحصل على تقدير صاحب العمل وتأخذ مستحقاتك المالية بسهولة لأنه شعر بالمجهود الذي تقوم به في عملك يومياً.

لا تنسى أيضاً أن تعطي شئ مادي في المهام والوظائف الخفية. مثال: عندما يطلب منك تسجيل استمارة إلكترونية وإرسالها إلى جهة معينة. اطبع هذه الإستمارة لصاحب الطلب لكي يعرف أنك تعبت وكتبت وأرسلت هذه الإستمارة ويقدر تعبك. وبذلك يكون من السهل الحصول على ثمن هذه المهمة. على العكس تماماً إن لم تطبع هذه الإستمارة. لن يقدر صاحب الإستمارة مجهودك ولن يعطيك المال مقابل عملك لأنه لم يشعر بالعمل الذي عملته من أجله.

حاول أن تعطي استجابة أو رد لكل شئ جميل يحدث لكي تحسن حضورك بين الناس (Feedback) مما يحسن تجربة التعامل معك (User Experience) ويجعل القريبين منك يحبونك أكثر وتدخل قلوبهم. لأن الإنسان يحب أن يعيش في حياة اجتماعية سلسة وواضحة ولذيذة ورد الفعل الإيجابي على الأشياء الإيجابية يحسن من تجربة التعامل معك ويشعرهم بأن الحياة معك جميلة وبسيطة وسهلة.

لمزيد من المعلومات عن البرمجة ولينكس وأندرويد وويندوز وماك وآيفون وتصميم المواقع، ابحث عن "موقع أبانوب حنا للبرمجيات" على جوجل وادخل للموقع وستجد موضوع جديد يشرح فكرة أو معلومة جميلة ومفيدة كل يوم.